استشارات قانونيه مصريه , زواج وطلاق الاجانب, تأسيس الشركات في اسرع وقت واقل تكلفه , القضايا التجاريه ,كتابة توثيق عقود زواج عرفي شرعي , قضايا محكمة الاسره , تأسيس الشركات , تقنين اقامات الاجانب , القضاء الاداري , القضاء المدني , قضايا الجنايات والجنح

الإجراءات أمام النيابة العسكرية للمدنيين

الإجراءات أمام النيابة العسكرية للمدنيين

0 156

الإجراءات أمام النيابة العسكرية للمدنيين

نظرة قانونية | الإجراءات أمام النيابة العسكرية للمدنيين

إعداد وتقديم / حورس للمحاماه  01111295644
مقال اليوم سوف يستعرض الإجراءات أمام النيابة العسكرية للمدنيين من حيث التطبيق بكل جوانبة من كافة النواحي سواء من حيث التعريف أو من حيث التشريع أو من حيث التطبيق.

الإجراءات أمام النيابة العسكرية للمدنيين

تلاحظ في الأونة الأخيرة أن المخالفين للقانون 119 لسنة 2009 والخاص بالبناء بدون ترخيص من المدنيين بأنهم تتم إحالتهم للنيابة العسكرية.
ولما كان هذا الإجراء الإستثنائي فضلا عن كونة ليس الإجراء الطبيعي المعهود في مثل تلك النوعية من القضايا,تسبب في تسلل الكثير من الخوف والقلق للمواطنين من المثول أمام القضاء العسكري.
فوجدنا إنة من واجبنا أن نلقي الضوء علي هذا النوع من القضاء وما هي الإجراءات المتبعة بة , وضمانات المدنيين أثناء المثول أمامة وإلي نص المقال.
:-تتلخص ملابسات قرار الحكومة المصرية بإسناد إجراءات التحقيق و المحاكمة للقضاء العسكري في أنة

دفع استئناف البعض للبناء العشوائي والاعتداء على أراضي الدولة في ظل تركيز جهودها حاليًا مع تداعيات فيروس كورونا، القيادة السياسية إلى توجيه الحكومة بإحالة جرائم “مخالفات البناء” إلى النيابة العسكرية.

وفي اجتماع وزاري يوم 5 أبريل الجاري، وجّه رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، وزيرا الداخلية والتنمية المحلية بالتعامل الحاسم مع البناء العشوائي، وإحالة تلك الجرائم للنيابة العسكرية في ظل تطبيق قانون الطوارئ ,بهدف سرعة الفصل في تلك القضايا الذي تتميز به المحاكم العسكرية، مضيفًا أنه قبل الإحالة من المقرر أن يصدر رئيس الوزراء قرارًا ينشر في الجريدة الرسمية بإحالة “مخالفات البناء” للنيابة العسكرية تطبيقًا لسلطته في ظّل حالة الطوارئ , اعتبار أن أحكام القضاء العسكري تتسم بسرعة بالفصل على خلاف القضاء الجنائي المدني الذي يستغرق شهور أو ربما سنوات.
إجراءات و ضمانات التقاضي أمام القضاء العسكري سواء أمام النيابة العسكرية أو أمام المحاكم العسكرية و درجات التقاضي أمامة:-
القضاء العسكرى ورد النص على إنشائه فى المادة 183 من الدستور والمادة 51 من الإعلان الدستورى الصادر فى 30 مارس الماضى وتباشر السلطات القضائية العسكرية نشاطها القضائى وفقاً للقواعد والإجراءات فى قانون القضاء العسكرى رقم 5 لسنة 1966 وتعديلاته كما تطبق فيما لم يرد بشأنه نص فى هذا القانون القواعد والإجراءات والمنصوص عليها فى قانونى الإجراءات الجنائية وقانون العقوبات. وتطبيقاً لذلك تمارس هيئة القضاء العسكرى دورها من خلال نيابة عامة عسكرية

ومحاكم عسكرية بدرجاتها المختلفة أما أعضاء النيابة وقضاة المحاكم العسكرية فيخضعون فى عملهم القضائى وشروط تعيينهم لنصوص قانون السلطة القضائية رقم 46 لسنة 1972 المعدل بالقانون 142 لسنة 2006 وهذا يعنى أن أداء السلطات القضائية العسكرية لمهامها يكون تحت مظلة الدستور والقانون أما القول بعدم توافر الضمانات القانونية للمتهم المدنى فى مراحل التحقيق والمحاكمة أمام جهات القضاء العسكرى فإنه يتعارض مع الواقع والقانون للأسباب الآتية: أولاً: حرص النيابة العسكرية على حضور محام مع كل متهم أثناء التحقيق والاستجواب

حيث تلتزم بدعوة محامى المتهم للحضور وفقاً لنص المادتين 125، 124 من قانون الإجراءات الجنائية وإذا لم يتمكن المتهم من توكيل محام لحضور التحقيق معه تقوم النيابة العسكرية بندب محام له من نقابة المحامين ولا يتم البدء فى استجواب المتهم فى جناية أو جنحة واجبة الحبس إلا بعد حضور محام معه ويعطى المحامى فرصة للقاء المتهم وكذلك فرصة للإطلاع على المحاضر والتحقيقات وأثناء جلسات المحاكمة يبدى محامى المتهم ما يراه من طلبات وسماع شهود وتقديم مستندات وإبداء المرافعات وسماع المرافعات الشفوية ودرجات التقاضى أمام القضاء العسكرى تتم على ثلاث مراحل الأول إجراءات المحاكمة وإصدار الأحكام والثانية مرحلة التصديق على الأحكام والثالثة والأخيرة محكمة الطعون العسكرية ..

ومن هنا يتضح أن المتهم بعد إصدار الحكم لديه فرصة قبل التصديق على الحكم لأن هناك صلاحيات للضابط المصدق منها تخفيف الحكم أو إيقافه أو إعادة الدعوى أمام دائرة أخرى وكلها اختصاصات تهدف لصالح المتهم. ويجب أن نوضح أنه يجوز بعد التصديق على الحكم وإعلان المتهم به يحق له أن يتقدم بطعن أمام المحكمة العليا للطعون العسكرية خلال 60 يوماً. وإن قواعد وإجراءات تقديم الطعن للمحكمة العليا هى نفس القواعد والإجراءات المنصوص عليها فى قانون محكمة النقض رقم 57 لسنة 1959 وإجراءات تقديم النقض يتم التقرير بالنقض من المتهم بشخصه فى محبسه فى خلال 60 يوماً أو من محاميه المقبول للمرافعة أمام محكمة النقض

ويجب أن تكون مذكرة الأسباب بالطعن من محامى نقض وتؤسس أسباب الطعن على بطلان الحكم لمخالفة القانون وللخطأ فى تطبيقه أو تأويله أو لبطلان مؤثر فى الحكم. وفى النهاية تؤكد أن أعضاء النيابة والمحاكم فى القضاءين المدنى والعسكرى ومحامى مصر جميعاً هم خريجو بيت واحد وهو كليات الحقوق على مستوى الجمهورية وهم أيضاً يحملون درجات عالية “ماجستير ودكتوراه فى القانون وبالتالى اللى ما يعرفك يجهلك ورسالة لكل مواطنين اطمأنوا فكل من يمثل أمام القضاء العسكرى تتحقق له جميع الضمانات القانونية من إجراءات تحقيق ومحاكمة بالإضافة إلى أن القضاء العسكرى ليس .قضاء استثنائياً ولكنه قضاء خاص منصوص عليه فى الدستور والقانون .

 

اترك تعليقا