مؤسسة حورس للمحاماة زواج وطلاق الاجانب, تأسيس الشركات في مصر, إنهاء مشاكل الاقامه للاجانب في مصر, توثيق عقود زواج عرفي , قضايا محكمة الاسره , تأسيس الشركات , توثيق عقود زواج وطلاق الاجانب , توثيق عقود زواج عرفي , تقنين اقامات الاجانب , القضاء الاداري , القضاء المدني

«نشوز الزوجة» شرعاً وقانوناً (في التشريع المصري)

0 87

«نشوز الزوجة» شرعاً وقانوناً (في التشريع المصري)

الحياة الزوجية قد تصفو أحيانا وتتعكر تارة أخرى ، ومن مظاهر سوء العلاقة الزوجية نشوز المرأة على زوجها .

والنشوز (لغة) معناه الإرتفاع والعلو يقال أرض ناشز يعني مرتفعة ومنه سميت المرأة ناشزا إذا علت وارتفعت وتكبرت على زوجها . والنشوز في اصطلاح الشرع هو امتناع المرأة من أداء حق الزوج أو عصيانه أو إساءة العشرة معه ، فكل امرأة صدر منها هذا السلوك أو تخلقت به فهي امرأة ناشز ما لم تقلع عن ذلك أو تصلح خلقها قال ابن قدامة “معنى النشوز معصية الزوج فيما فرض الله عليها من طاعته مأخوذ من النشز وهو الإرتفاع فكأنها ارتفغت وتعالت عما فرض الله عليها من طاعته”.

 مظاهر نشوز المرأة:

1- إمتناع المرأة عن المعاشرة في الفراش ، وقد ورد ذم شديد لمن فعلت ذلك أخرج البخاري في صحيحه عن أبي هريرة مرفوعا : “إذا دعا الرجل إمراته فراشه فأبت أن تجيء لعنتها الملائكة حتى تصبح “وعند مسلم بلفظ ” ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشها فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها ” ، فيحرم على المرأة الإمتناع عن زوجها إذا دعاها للفراش على أي حالت كانت إلا إذا كانت مريضة أو بها عذر شرعي من حيض أو نفاس ولا يحل لها حينئذ أن تمنعه من الإستمتاع بما دون الفرج ، ولا يجوز للمرأة أن تتبرم أو تتثاقل وتتباطأ أو تطلب عوضا أو تنفره بأي طريقة وكل ذلك يدخل في معنى النشوز ، والواجب عليها أن تجيبه راضية طيبة نفسها بذلك محتسبة الأجر.

2- مخالفة الزوج وعصيانه فيما نهى عنه كالخروج بلا إذنه وإدخال بيته من يكرهه وزيارة من منع من زيارته وقصد الأماكن التي نهى عنها والسفر بلا إذنه وقد نص الفقهاء على تحريم ذلك وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن فاضربوهن ضربا غير مبرح) رواه مسلم.

3- ترك طاعة الزوج فيما أمر به وكان من المعروف كخدمته والقيام على مصالحه وسائر حقوقه وتربية ولده ، والإمتناع عن الخروج معه إلى بيت آخر أو بلد أخرى آمنة ولا مشقة عليها في مصاحبته ما لم يكن قد اشترطت على الزوج في العقد عدم إخراجها من بيتها أو بلدها إلا برضاها ، وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس “{الرجال قوامون على النساء} يعني أمراء, عليها أن تطيعه فيما أمرها به من طاعته, وطاعته أن تكون محسنة لأهله حافظة لماله”، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا صلت المرأة خمسها, وصامت شهرها, وحفظت فرجها, وأطاعت زوجها, قيل لها: ادخلي الجنة من أي الأبواب شئت) رواه أحمد . والضابط في حدود طاعة الزوج ما تعارف عليه أوساط الناس وكان شائعا بينهم ، ويختلف ذلك بحسب غنى الزوجين وفقرهما والبيئة التي يعيشون فيها.

4- سوء العشرة في معاملة الزوج والتسلط عليه بالألفاظ البذيئة وإغضابه دائما لأسباب تافهة وإيذائه ، ويدخل في ذلك إيذاء أهل الزوج ، وقد فسر ابن عباس وغيره الفاحشة في قوله تعالى (لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة) بما إذا نشزت المرأة أو بذت على أهل الرجل وآذتهم في الكلام والفعال.

أسباب نشوز المرأة:

1- سوء خلق المرأة وعدم تلقيها قدرا كافيا من التربية الصحيحة .

2- قلة وعي المرأة بمكانة الزوج وجهلها لحقوقها وأهمية طاعته.

3- وجود من يحرضها على الخروج عن طاعة الزوج أو عيشها في بيئة تشجع المرأة على ذلك.

4- التباين الإجتماعي والفكري بين الزوجين ووجود فارق كبير بينهما.

5- تفوق المرأة على الزوج في شيء من الصفات في المال أو الجمال أو الحسب أو النسب مما يحملها ذلك على الغرور والتكبر على الزوج.

6- تأثر المرأة بالأصوات والأطروحات المتغربة التي تحررها فكريا من أحكام وآداب الأسرة الإسلامية وتقنعها بمساواة الرجل وعدم إلتزام الطاعة له.

7- وجود مشاكل بين المرأة وزوجها وعدم تفهمها لنفسية الزوج واحتياجاته الخاصة.

8- ظلم الزوج وتقصيره بحقوق المرأة وجفائه لها وعدم مراعاة حدود الله في علاقته بها. النشوز شرعاً:

هو خروج الزوجة عن كنف زوجها وهجر منزلها أو منع نفسها عن زوجها فيتحقق النشوز إذا امتنعت الزوجة عن زوجها ولم تمكنه من نفسها ليأتي حرثه،

 ويمكننا تعريف النشوز علي أنه :- «خروج الزوجة من منزل زوجها ومنعها نفسها منه»

– كيف يتحقق النشوز؟

 يتحقق النشوز بخروج الزوجة عن طاعة زوجها بهجرها لمنزل الزوجيه الأمر الذي معه ينتفي شرط الاحتباس الذي هو أساس النفقة وتعتبر الزوجة ناشزا في أحدي الحالتين:

– الفرض الأول.. أن يوجه الزوج إنذار بالدخول في الطاعة لزوجته فلا تعترض عليه في المواعيد القانونية «ثلاثون يوما من تاريخ الانذار»، فإن انقضت تلك المدة دون الإعتراض تصبح الزوجة ناشزا ويحق للزوج أقامة دعوي لإثبات هذا النشوز .

الفرض الثاني.. وهي أن تعترض الزوجة علي إنذار الدخول في الطاعة ويقضي فيه برفض أعتراضها بحكم نهائي في هذة الحالة أيضا يحق للزوج أقامة دعوي لاثبات نشوز الزوجة .

 -كيف يتم إثبات النشوز؟

 يتم إثبات النشوز بتوجيه إنذار رسمي علي يد محضر للزوجة يخطر فيه الزوج زوجته بضرورة أن تكف الزوجة عن معصية النشوز وأن تدخل في عصمة زوجها علي أن يشترط في هذا الانذار أن يتم توجيه للزوجة في المكان التي تقيم فيه ليتصل علمها به وأن يبين الزوج في صدر الإنذار مسكن الطاعة الذي يرغب في أن تدخل الزوجه فيه لعصمته، على أن ينتظر الزوج الميعاد القانوني للاعتراض على هذا الإنذار قبل تحريك دعوى أثبات النشوز-

 -الآثر المترتب علي النشوز:

 يرتب علي نشوز الزوجة وقف نفقتها من اليوم التالي لتاريخ إنذار الدخول في الطاعه ويرتب على ذلك سقوط نفقتها وعدم قدرتها علي المطالبة باية نفقة لها كونها قد خرجت عن طاعة زوجها.

– السند القانوني لإثبات حالة النشوز: نظم المشرع المصري مسألة النشوز في المادة 11 من القانون رقم 25 لسنة 1929، التي تنص على أن: «إذا أمتنعت الزوجه عن طاعة الزوج دون حق توقف نفقة الزوجيه من تاريخ الامتناع، وتعتبر ممتنعه دون حق إذا لم تعد لمنزل الزوجية بعد دعوة الزوج أياها للعودة باعلان علي يد محضر لشخصها أو من ينوب عنها، وعليه أن يبين في هذا الإعلان المسكن… إلخ»

 -هل تمتد أثار حكم النشوز إلي ما بعد الطلاق؟

حكم النشوز يرتبط أرتباط وثيق بالحياة الزوجيه فهو يدور وجودا وعدما مع العلاقة الزوجية، فإن انقضت العلاقة الزوجية بالطلاق أو بالوفاة أنقطع آثر حكم النشوز وعليه فالزوجة الناشزا إذا ما طلقت أن تطالب بنفقة لمتعتها إذا توافرت شروطها علي أن تخصم مدة نشوزها من نفقة المتعة، ويحق لها كذلك المطالبة بنفقة عدة وكافة حقوق المترتبه علي الطلاق.

 -وهل كل الطلاقات تقطع أثار حكم النشوز؟

تختلف حالات الطلاق بمدي تأثيرها على حكم النشوز فالطلاق الرجعي لا يقطع أثار النشوز فتظل الزوجه ناشزا في عدتها وأن أرجعها الزوج قبل أنقضاء العدة ظلت ناشزا أما الطلاق البائن فهو الذي يقطع أثار النشوز وفي هذا يمكنا الاستناد لحكم محكمة النقض الذي يقضي.

الطلاق الرجعي، أثره هو إنتقاص عدد الطلقات التي يملكها الزوج عدم زوال حقوق الزوج علي الزوجه إلا بإنتقضاء العدة، أما الرجعة فماهيتها إمتداد للزوجية القائمة مع عدم إشتراط الاشهاد عليها ولا رضاء الزوجة أو علمها، وإعلان الزوج زوجته للدخول في طاعته وتطليقه لها ثم مراجعتها قبل العدة . عدم أمتثالها للإنذار. أثره. اعتبارها ناشزاً دون حاجة لتوجيه إنذار أخر.

 الطعن رقم 326 لسنة 63 ق جلسة 30/3/1998

– وكيف للزوجه أن تنهي حالة النشوز؟

يحق للزوجة إنهاء حالة النشوز بدخولها لطاعة زوجها وتمكين زوجها منها علي أن يشترط لاثبات كف الزوجه عن معصية النشوز أن يصاحب هذا الكف أية مظاهر مادية وذلك للاثبات كأن تقوم الزوجة بتسليم نفسها على يد محضر للزوج لتثبت أنها ترغب في الكف عن النشوز ورغبتها في الدخول الي طاعته أو أن تقيم دعوى لاثبات أقلاعها عن معصية النشوز

 «ويتعين علي الزوجة التي اقعلت عن معصية النشوز أن تقيم ضد الزوج الدعوي بطلب الحكم باثبات أقلاعها عن النشوز وعودتها إلى طاعة الزوج، التي لها أثباتها بالبينه الشرعية وكافة طرق الإثبات، أن الحكم بالنشوز إنما يكون بطبيعته حكما مؤقتا مرهون بإقلاع الزوجة عن معصية النشوز والعودة إلى طاعة الزوج وهذة العودة يمكن أن تتم بطريقة أو أخرى كثر منها في العمل قيام الزوجة بتوجيه إنذار إلى الزوج على يد محضر ومصاحبة المحضر إلى منزل الزوجيه عارضه نفسها عليه، بحيث أنه إذا أمتنع عن قبولها في مسكن الزوجيه أثبت المحضر ذلك في إجابته على الإنذار الموجه إلى الزوج

– هل حكم النشوز تمتد أثاره لحقوق الصغار؟

حكم النشوز لا يمس الصغار ولا حقوقهم مطلقا كون أن الحكم الصادر بنشوز الزوجه هو حكما شخصيا لا تمتد أثاره إلا على الزوجه فقط وهو حكما مؤقتا ينتهي بكف الزوجه عن معصية النشوز.

– الأسباب التي يمكن للزوجة الاحتجاج بها على طلب الدخول في الطاعة في هذا الصدد يجب أولا أن نتحدث عن شروط صحة المسكن الذي يطالب الزوج زوجته للدخول فيه لطاعته فيشترط أن يكون بين جيران صالحين تأمن فيه الزوجه على نفسها ومالها، وأن يكون متناسب مع حالة الزوجه الاجتماعيه وأن لا يقل عن منزل الزوجيه إذا كان منزل الطاعة غير منزل الزوجيه، فإن انتفت تلك الشروط عن المسكن الذي يطالب الزوج زوجته للدخول في طاعته فيه فيحق لها أن تعترض علي هذا المسكن وعلى المحكمه متى تاكدت من صحة أسباب الاعتراض على الدخول في الطاعة أن تقضي بعدم الاعتداد بإنذار الدخول في الطاعة.

 -هل يحق أن يذكر في إنذار الدخول في الطاعة مسكن غير مسكن الزوجية ليكون مسكن للطاعة؟

يحق للزوج أن يوجة إنذار الطاعة متضمناً منزل للطاعة غير مسكن الزوجية إذا ما كانت هناك أسباب تبرر ذلك كأن ينتقل الزوج للعمل في مدينة أو محافظة غير التي كان يقيما فيها وعلى الزوجة أن تتبع زوجها أينما سار وأينما حل.

(الأصل أن للزوج شرعاً أن يقوم بتغير مسكن الزوجية كلما رأي ذلك وطبقاً لمقتضيات حياته المعيشيه والأصل أيضاً أن تتبعه الزوجة في ذلك)

مؤسسة حورس للمحاماه   01111295644