مؤسسة حورس للمحاماة زواج وطلاق الاجانب, تأسيس الشركات في مصر, إنهاء مشاكل الاقامه للاجانب في مصر, توثيق عقود زواج عرفي , قضايا محكمة الاسره , تأسيس الشركات , توثيق عقود زواج وطلاق الاجانب , توثيق عقود زواج عرفي , تقنين اقامات الاجانب , القضاء الاداري , القضاء المدني

جرائم التحرش بالإناث وكيفية التصدي لها بالقانون

0 42

جرائم التحرش بالإناث وكيفية التصدي لها بالقانون

التحرّش الجنسي هو:
أي صيغة من الكلمات غير مرغوب بها أو الأفعال ذات الطابع الجنسي والتي تنتهك جسد أو خصوصية أو مشاعر شخص ما وتجعله يشعر بعدم الارتياح , أو
التهديد , أو عدم الأمان , أو الخوف , أو عدم الاحترام , أو الترويع , أو الإهانة , أو الإساءة , أو الترهيب ,أو الانتهاك لحرمة الجسد.
ويمكن للتحرّش الجنسي أن يأخذ أشكالًا مختلفة وقد يتضمن شكلًا واحدًا أو أكثر في وقت واحد:
النظر المتفحّص :
التحديق أو النظر بشكل غير لائق إلى جسم شخص ما، أجزاء من جسمه و/أو عينيه.
التعبيرات الوجهية: عمل أي نوع من التعبيرات الوجهية التي تحمل اقتراحًا ذو نوايا جنسية (مثل اللحس، الغمز، فتح الفم).
النداءات (البسبسة) :
التصفير , الصراخ , الهمس , و أي نوع من الأصوات ذات الإيحاءات الجنسية.
التعليقات :
إبداء ملاحظات جنسية عن جسد أحدهم , ملامسه أو طريقة , إلقاء النكات أو الحكايات الجنسية , أو طرح اقتراحات جنسية أو مسيئة .
الملاحقة أو التتبع :
تتبع شخص ما , سواء بالقرب منه أو من على مسافة , مشيًا أو باستخدام سيارة , بشكل متكرر أو لمرة واحدة , أو الانتظار خارج مكان عمل –
منزل – سيارة أحدهم.
الدعوة لممارسة الجنس :
طلب ممارسة الجنس , وصف الممارسات الجنسية أو التخيلات الجنسية , طلب رقم الهاتف , توجيه دعوات لتناول العشاء , أو اقتراحات أخرى قد
تحمل طابعًا جنسيًا بشكل ضمني أو علني .
الاهتمام غير المرغوب به :
التدخل في عمل أو شؤون شخص ما من خلال السعي لاتصال غير مرحب به , الإلحاح في طلب التعارف والاختلاط , أو طرح مطالب جنسية مقابل أداء
أعمال أو غير ذلك من الفوائد والخدمات , وتقديم الهدايا بمصاحبة إيحاءات جنسية , أو الإصرار على المشي مع الشخص أو إيصاله بالسيارة إلى منزله أو عمله على الرغم من رفضه.
الصور الجنسية :
عرض صور جنسية سواء عبر الإنترنت أو بشكل فعلي .
التحرّش عبر الإنترنت :
القيام بإرسال التعليقات , الرسائل او الصور والفيديوهات غير المرغوبة , أو المسيئة أو غير لائقة عبر الإيميل ، الرسائل الفورية , وسائل
التواصل الاجتماعي , المنتديات , المدونات أو مواقع الحوار عبر الإنترنت .
المكالمات الهاتفية :
عمل مكالمات هاتفية أو إرسال رسائل نصية تحمل اقتراحات أو تهديدات جنسية.
اللمس:
اللمس , التحسس , الاحتكاك , الاقتراب بشكل كبير , الإمساك , الشد وأي نوع من الإشارات الجنسية غير المرغوب بها تجاه شخص ما.
التعري :
إظهار أجزاء حميمة أمام شخص ما , أو الاستمناء أمام أو في وجود شخص ما دون رغبته.
التهديد والترهيب :
التهديد بأي نوع من أنوع التحرّش الجنسي أو الاعتداء الجنسي بما فيه التهديد بالاغتصاب.
التحرش الجنسي الجماعي :
تحرش جنسي ( شامل الاشكال السالف ذكرها ) يرتكبها مجموعة كبيرة من الاشخاص تجاه فرد او عدة افراد.
يعد التحرش الجنسي صورة من صور العنف الجنسي والتي تشمل ايضا:
الاعتداء الجنسي :
القيام بأفعال جنسية تجاه شخص ما بالإكراه أو بالإجبار مثل التقبيل القسري والتعرية.
الاغتصاب :
استخدام أجزاء الجسم أو غيرها من الأشياء والأدوات لاختراق الفم ، أو اختراق الشرج ، أو المهبل بالإكراه أو الإجبار.
الاعتداءات الجماعية :
التحرّش أو الاعتداء الجنسي (بما فيه الاغتصاب) الذي ترتكبه مجموعات كبيرة من الناس ضد أشخاص منفردين.
أين يمكن أن تحدث جريمة التحرش ؟
قد يحدث التحرّش الجنسي او اى شكل من اشكال العنف الجنسي في أي مكان ، سواء في الأماكن العامة أو الخاصة، مثل: ( الشوارع – أماكن العمل – المواصلات
العامة – المدارس والجامعات – المطاعم – الأسواق التجارية – داخل المنزل – في صحبة الآخرين ( العائلة – الأقارب – الزملاء ) – عبر الإنترنت ) .
من هو المتحرش ؟
المتحرّشون مرتكبو جرائم العنف الجنسي قد يكونون أفرادًا أو مجموعات من الرجال أو النساء.
وقد يكون المتحرّش شخصًا غريبًا عنك بالكامل أو أحد معارفك ( صاحب العمل – موظف – زميل في العمل – عميل – أحد المارة – أحد الأقارب – أحد أفراد
العائلة – ضيف ).
أما المتحرَّش بهم أو المعتدى عليهم فقد يكونون أفرادًا أو مجموعات من جميع شرائح النساء أو الرجال.
ملاحظات هامة عـن جريمة التحرش الجنسي :
– التحرّش الجنسي ليس أبدًا حدثًا عاديًا يمكن تجاهله.
– لا يمكن على الإطلاق أن يُترك الأمر للمتحرّش ليقرر هو ما الذي يُعدّ تحرشًا وما الذي لا يُعدّ تحرشًا.
– التحرّش الجنسي جريمة.
– التحرّش الجنسي لا يعتبر غلطة الشخص المتحرّش به أو المعتدى عليه أبدًا. فالتحرّش بأحدهم هو اختيار يتخذه المتحرّش بغض النظر عن ملابس الشخص المعتدى عليه أوتصرفاته ، والتي لا يمكن أبدًا أن تستخدم كعذرٍ لتبرير التحرّش .
– الشخص الذي يتعرّض للتحرّش أو الاعتداء ليس مسؤولًا بالمرة عن أي نوع من أنواع التحرّش الجنسي الذي يتعرّض له، لا بشكل جزئي ولا كلي.
جريمة التحرش في قانون العقوبات المصري :
أوضح قانون العقوبات المصري , عقوبة جريمة التحرش من خلال المواد 306 مكرر ( أ ) و360 مكرر ( ب )
المادة 306 مكرر ( أ ) من قانون العقوبات المصري :
يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر وبغرامة لا تقل عن ثلاثة آلاف جنيه ولا تزيد على خمسة آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من
تعرض للغير في مكان عام أو خاص أو مطروق بإتيان أمور أو إيحاءات أو تلميحات جنسية أو إباحية سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأية وسيلة بما في ذلك وسائل الاتصالات السلكية أو اللاسلكية.
وتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرة آلاف جنيها و بإحدى هاتين العقوبتين إذا تكرر الفعل
من الجاني من خلال الملاحقة والتتبع للمجني عليه , وفي حالة العودة تضاعف عقوبتا الحبس والغرامة في حديهما الأدنى والأقصى.
المادة 306 مكرر (ب) :
يعد تحرشا جنسيا إذا ارتكبت الجريمة المنصوص عليها في المادة 306 مكرر (أ) من هذا القانون بقصد حصول الجاني من المجني عليه على منفعة
ذات طبيعة جنسية، ويعاقب الجاني بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرين ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين.
فإذا كان الجاني ممن نص عليهم في الفقرة الثانية من المادة (267) من هذا القانون أو كانت له سلطة وظيفية أو أسرية أو دراسية على المجني عليه
أو مارس عليه أي ضغط تسمح له الظروف بممارسته عليه أو ارتكبت الجريمة من شخصين فأكثر أو كان أحدهم على الأقل يحمل سلاحا تكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز خمس سنين والغرامة لا تقل عن عشرين ألف جنيه ولا تزيد على خمسين ألف جنيه.
ويحتوي قانون العقوبات أيضا على المادة 278 الخاصة بالفعل الفاضح في المجال العام , والذي يتم استخدامه أحيانا فيما يخص جرائم التحرش الجنسي
, بالإضافة إلى المادتين 267 و 268 واللتين تستخدمان للفصل في جرائم أخرى تتعلق بالتحرش الجسدي وبالعنف الجنسي، مثل الاغتصاب والاعتداءات الجنسية الأخرى.
وعلي الرغم من أن التحرش الجنسي لم يعد خافيًا على أحد، وأصبح ظاهرة لا يقف الكثيرون منها بالمرصاد، لكن ستظل التساؤلات مطروحة باستمرار حول كيفية القضاء عليها، خاصة بعـد تكرار عدد من حوادث التحرش الجماعي , والتي تم تداول بعضها بمعرفة بعض رواد موقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تُظهر تلك الوقائع المؤسفة.
جرائم التحرش من الجرائم التي لا يجوز تخفيف العقوبات فيها :
,نص المشرع المصري علي انه يضاف إلى قانون العقوبات مادتان برقمي 269 مكرر ( أ ) و 269 مكرر ( ب ) نصهما..
مادة 269 مكرر ( أ ) :
استثناء من أحكام المادة 17 من هذا القانون لا يجوز فى تطبيق المواد 267، 268، 269، 290 من هذا القانون النزول بالعقوبة عن العقوبة التالية
مباشرة لتلك المقررة للجريمة.
وفى جميع الأحوال إذا كانت العقوبة هي السجن المشدد أو السجن فلا يجوز أن تقل مدتها عن خمس سنوات.
مادة 269 مكررا ( ب ) :
يعاقب بالحبس مدة لا تجاوز سنة وبغرامة لا تجاوز ألفى جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من تحرش جنسيا بغيره من الجنس الآخر، وذلك بالتعسف
في استعمال سلطته المخولة له قانونا بإعطاء أوامر أو توجيه أو تهديد أو ممارسة إكراه أو ضغوط من أجل الحصول على منافع ذات طبيعة جنسية سواء كان التحرش بواسطة المغازلة الكلامية أو اللمس المقصود أو عبر المحادثات التليفونية أو الرسائل عبر الهاتف المحمول أو الإنترنت
أو الرسائل المكتوبة أو الشفوية أو أى فعل آخر يدل على ذلك.
ما هو الإجراء القانوني الصحيح الواجب اتباعه أذا تعرضت الفتاة لأياً من جرائم التحرش ؟
– ما هى أول خطوة لحماية الفتاة من أي واقعة تتعرض لها أى ما هو الإجراء القانوني الذي يجب على الفتاة اللجوء إليه عند تعرضها للتحرش ؟
– على الفتاة ( المجني عليها ) الذهاب لقسم الشرطة التابع لمكان حدوث الواقعة ولكن عليها أولا أن تحاول الإمساك بالجاني عن طريق محاولة الاستغاثة
بالمارة أو من الموجودين لحظة وقوع الفعل لأن أمساك الفاعل ووجود شهود للواقعة سيكون له أبلغ الأثر في اثبات الاتهام عليه خاصة أن هذا الشخص قد يفر من مكان الواقعة ويهرب بفعلته مستغلا عدم معرفة أحد له .
– ويتجلى ذلك بوضوح عند دخول الفتاة لقسم الشرطة فتجد نفسها وسط عدد من الضباط وأمناء الشرطة منوطين بتحرير المحاضر فتقول لأحد الضباط أريد
عمل محضر ضد شخص ما قام بالتحرش بي بالطريق العام فيبدأ يقول لها الأتي :
– أين هذا الشخص ؟ هل أمسكت به أم لا ؟ هل عندك شهود كانوا متواجدين أثناء الواقعة وشاهدوا ما حدث بالتفصيل ؟
ويبدأ الضابط المختص بتوجيه سؤاله للفتاة وهو ما اسمك ؟ معك إثبات شخصية ؟ ما هي مهنتك ؟ أين تقيمين ؟ ماذا حدث لكِ ؟
فتبدأ الفتاة الإجابة على الأسئلة الموجهة إليها وعن وصفها لواقعة التحرش وظروفها ووقت ومكان حدوثها وهل حدث ذلك لها وهي تسير في الطريق العام
ام فى اي مكان وهنا يختلف الأمر في حالتين :
الحالة الأولى : في حالة ضبط المتحرش :
عند الإمساك بالشخص المتحرش سواء من الفتاة أو من قبل الناس الذين حضروا الواقعة فلابد أن تذهب الفتاة للقسم ومعها شهود لإثبات ما حدث
ولتأكيد صحة أقوالها ويتم فتح المحضر بتدوين بعض البيانات الهامة مثل (اسم قسم الشرطة والمديرية التابع لها – تاريخ تحرير المحضر واسم محرره – تمهيد في بداية المحضر عن كيفية حدوث واقعة التحرش بالفتاة )
توجيه أسئلة للفتاة ( المجني عليها ) في شكل س/ ج عن اسمها وسنها ومهنتها ومحل إقامتها وماذا حدث لها وعلاقتها بهذا الشخص وهل رأته من قبل أم
لا ثم يتم تدوين إجابات المجني عليها لهذه الأسئلة بالمحضر
توجيه السؤال للمتحرش : الاسم – السن – المهنة – محل الإقامة – سبب تواجدك في مكان الواقعة – هل قمت بالتحرش بهذه الفتاة – وهل تعرفها من قبل
أم أول مرة تراها وبعد اخذ أقوال الشخص المتحرش يتم حجزه لعرضه على النيابة .
اخذ أقوال الشهود العيان لإثبات صحة قول الفتاة لواقعة التحرش بها ويوجه إليهم الأسئلة الآتية :
الاسم – السن – المهنة – محل الإقامة – ما صلتك بالمجني عليها أين كنت ذاهبا أثناء رؤيتك لواقعة التحرش – ماذا رأيت ؟
* يقيد المحضر برقم أحوال لحين عرضه على النيابة العامة التي تقوم بالتصرف فيه وقيده بالقيد المناسب للواقعة بعد انتهاء التحقيق ( جنحة – جناية
) .
تحويل المجني عليها والجاني والشهود للنيابة للتحقيق مع كل منهم وسماع شهادة الشهود مع مندوب من القسم برفقته أصل المحضر
مؤسسة حورس للمحاماه 01111295644